اذهب الي المحتوي

خبر وتعليق: حملة تفويض ومناصرة القوات المسلحة السودانية


Recommended Posts

حملة تفويض ومناصرة القوات المسلحة السودانية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حملة تفويض ومناصرة القوات المسلحة السودانية

 

 

 

الخبر:

 

 

أيدت هيئة علماء السودان حملة مناصرة القوات المسلحة ودعمها التي انطلقت خلال الأيام الماضية وشارك فيها عدد من الفنانين ورموز المجتمع السوداني. وقالت إن من شروط التفويض المطلوب من قيادة القوات المسلحة التوافق في كل القضايا المهمة مثل تثبيت الحكم بما أنزل الله تعالى ومنها الحفاظ على مصالح الوطن تحقيقا لشعارها (الله والوطن)، ويشمل ذلك البعد عن الخضوع للقوى الدولية المعادية ورفض ضغوط التطبيع وغيره. (صحيفة التغيير، 4 أيار/مايو 2024م).

 

 

التعليق:

 

 

انتظمت مواقع التواصل الإلكتروني المختلفة، حملة لتفويض القوات المسلحة لحكم البلاد ومناصرتها في حربها ضد قوات الدعم السريع التي اندلعت في يوم 15 نيسان/أبريل 2023م. وهذا التفويض يعني منح القوات المسلحة صلاحيات تشكيل حكومة وإدارة شؤون البلاد كما جاء في بيان سابق صادر من هيئة علماء السودان، "أطلقت هيئة علماء السودان مبادرة "أهل العلم لتجاوز آثار التمرد"، وتقوم المبادرة على تفويض القوات المسلحة لتشكيل حكومة كفاءات وطنية لمدة عام من كفاءات وطنية مستقلة، وتكوين مفوضية قومية للانتخابات تكون مهمتها الإعداد للانتخابات المقبلة". (الطابية "شبكة إخبارية سودانية" 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2023م).

 

 

هناك فرق بين الجيش الذي يمثل القوة وبين السلطة أو الحكم، فالسلطة هي رعاية الشئون والمصالح وفق أحكام معينة، والقوة أداة التنفيذ والحفاظ على النظام، والحفاظ على الأمن، فالجيش والشرطة قوة، بينما الحاكم له رعاية المصالح فهو سلطة، فالذي جعله سلطة هو تصرفه بأمور الناس ومقدراتهم، أي رعايته لمصالحهم وشؤونهم، سواء أكان بيد السلطة قوة تنفذ أم كان التنفيذ بهيبة صاحب السلطة، أو بهيبة مجموع الناس وقوتهم، أو بالتزام الناس أحكام الشرع مخافة الله، وهو أهم من كل قوة، وبهذا يشاهد أن رئاسة الدولة سلطة، وأن ولاية الوالي سلطة، لأن كلاً منهما تصرف في مصالح الناس، ولكن الجيش والشرطة ليست أي منهما سلطة ولو كان قوة؛ لأنه لا يملك التصرف في مصالح الناس ورعاية شؤونهم. فلا يجوز شرعاً أن يُفوض الجيش للحكم، أي أن يُوكل له أمر حكم البلاد وإدارة شؤونها.

 

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

مجدي صالحين

عضو المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

رابط هذا التعليق
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

جاري التحميل
  • احصائيات الاقسام

    • اجمالي الموضوعات
      14.3k
    • اجمالي المشاركات
      29.5k
×
×
  • اضف...